مجتمع

جرسيف.. إطلاق مشرايع وتدشينات مهمة بتراب جماعة لمريجة

يوسف أقضاض

قام عامل إقليم جرسيف السيد حسن بن الماحي صباح اليوم الثلاثاء 7 فبراير الجاري، بزيارة تفقدية لمجموعة من المشاريع بجماعة المريجة.

وفي بداية هذا اليوم أعطى عامل إقليم جرسيف انطلاقة أشغال تهيئة ملعب رياضي للقرب بالعشب الإصطناعي بجماعة لمريجة.

وتبلغ التكلفة الإجمالية لهذا المشروع الرياضي بجماعة لمريجة 914280.00 درهم بتمويل من وكالة تنمية أقاليم الشمال، وسيتم إنجازه في مدة 5 شهور. .

وستقوم عمالة اقليم جرسيف بالمواكبة و التتبع، بينما تتكلف جماعة لمريجة بتسيير هذا المرفق الرياضي و المواكبة و التتبع.
ويهدف هذا المشروع إلى تعزيز البنية التحتية الرياضية بالجماعة و دعم الولوج للبنيات التحتية الرياضية و توفير فضاء لممارسة كرة القدم بالجماعة.

وبعد ذلك دشن عامل الإقليم المستوصف الصحي القروي بني خليفتن تم إنجازه بتكلفة مالية قدرها 50 مليون سنتيم.

ويندرج هذا الورش الصحي في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بإقليم جرسيف، وسيعزز هذا المستوصف العرض الصحي بجماعة المريحة وتأهيل قطاع الصحة بالعالم القروي لتقريب الخدمات الصحية الأساسية وتجويدها.

وفي نفس اليوم قام عامل الاقليم بزيارة ميدانية لمركز التكوين و الإدماج الإقتصادي للنساء في وضعية صعبة بالمريجة و الذي تم إنجازه في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

وتواصل النشاط العاملي بإعطاء انطلاقة أشغال توسعة و تقوية الطريق الإقليمية ن. ك 5435 على طول 9 كلم، و تكملة أشغال تهيئة الطريق الإقليمية 5435 بين رشيدة ودبدو بعرض 9 أمتار و قارعة الطريق ب 6 أمتار.

وسيتم إنجاز هذا المشروع في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالإقليم بتكلفة إجمالية 24.1 مليون درهم في مدة 12 شهرا بتمويل من صندوق التنمية القروية و المديرية الإقليمية لوزارة التجهيز و الماء.

و ستساهم هذه الطريق في تحسين مستوى الخدمة و السلامة الطرقية و التنمية الإقتصادية و الإجتماعية للمنطقة تسهيل تنقل الأشخاص و البضائع.

و قام بعد ذلك قام عامل الإقليم والوفد المرافق له بتدشين داخلية المريجة المركز والتي بلغت تكلفتها حوالي 5 مليون درهم في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية و تمكين تلميذات المنطقة من فضاء مناسب لمتابعة دراستهم في ظروف جيدة وتجنب مشقة التنقل كل يوم نحو المؤسسات التعليمية .

واختتم عامل إقليم زيارته بتنظيم لقاء تواصلي مع اعضاء مجلس الجماعة الترابية المريجة في إطار تفعيل سياسة القرب و الإستماع لمطالب الجماعة و الساكنة.

وفي كلمة لرئيس جماعة المغرب بالمناسبة، رحب بعامل الإقليم و الوفد المرافق له، مشيدا في ذات الوقت بما تم إنجازه من مشاريع بالجماعة و أخرى في طور الإنجاز و موجها الشكر لعامل الإقليم على وقوفه شخصيا على تتبع ومراقبة الأوراش بالجماعة و حرصه على تنمية الجماعة.

بعد ذلك ألقى عامل إقليم جرسيف كلمة أبرز فيها أهمية تنظيم هذا اللقاء التواصلي حيث أكد على أهمية تطوير البنية التحتية بالجماعة في مختلف المجالات ومنها المجال الصحي ببناء المستوصفات و المجال التعليمي و تشييد الطرق و شبكة الصرف الصحي وغيرها من مشاريع تأهيل البنية التحتية.

و أوضح عامل إقليم جرسيف، أن جماعة المريجة مركز صاعد و يعرف تطورا مهما، مبرزا أهمية برنامج إعادة تهيئة الجماعة.

وأضاف عامل الإقليم أن الهدف كذلك من هذا اللقاء الإستماع لمقترحات الجماعة و فتح باب الحوار و تقدير أهمية دور المجتمع المدني كقوة اقتراحية ، و إسهاما في ترسيخ قيم الديموقراطية التشاركية ومد جسور التواصل و الحوار مع مكونات المجتمع المدني و ادراج مشاريع جديدة .

وقد تركت هاته الزيارة التفقدية استحسانا لدى كل المتتبعين بجماعة المريجة لما لها من أثر إيجابي على وثيرة الإنجازات ونظرا لكونها وسيلة وآلية للرقابة القبلية والتتبع الميداني للمشاريع التي يآمل مواطنو جماعة المريجة بأن تكون لها آفاقا رحبة في النهوض بتنمية الإقليم سواء التي أعطيت إشارة انطلاقها أو التي في طور الإنجاز.

مع الإشارة أن الوفد العاملي ضم كلا من رئيس المجلس الاقليمي و الكاتب العام للعمالة رئيس جماعة المريجة و المنتخبين بذات الجماعة و ممثلي المصالح الخارجية لوزارتي الصحة و الحماية الاجتماعية والتربية والتعليم الأولي و الرياضة و رؤساء أقسام ومصالح العمالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى