الإثنين 12 أبريل 2021

المسؤولون عن القطاع الصحي بتاوريرت يساهمون في تظليل الرأي العام وتهديد سلامة المواطنين

محمد العشوري.

رفضت مديرة المركز الاستشفائي الإقليمي لتاوريرت التواصل مع عدد من الصحافيين توجهوا إليها قصد الحصول على معطيات دقيقة وواضحة حول حالة وفاة جماعية اصابت عددا من الشباب بالمدينة، بطريقة غامضة وغير مفهومة.

وبررت مديرة المركز الاستشفائي الإقليمي لتاوريرت رفضها بالقول أنها قد قدمت المعلومات اللازمة للمؤسسات الأمنية والسلطات المحلية، وأن من يجب أن يقدم هذه المعلومات للصحافة هو المندوب الإقليمي للصحة، وهو ما ظلت متشبثة به رغم محاولات الصحفيين إقناعها بأن القانون المغربي يضمن الحق في الحصول على المعلومة لفائدة الصحفيين بشكل خاص وكافة المواطنين بشكل عام.

ورغم تنقل الصحفيين إلى مقر المندوبية الإقليمية للصحة بتاوريرت فإنهم قد اصطدموا بكونها شبه خالية سوى من بعض الموظفين الذين أكدوا غياب المندوب الإقليمي الذي يتواجد في عطلة وكذا غياب من ينوب عنه لسبب غير معروف، وهو المسؤول الذي باءت كافة محاولات الاتصال به بالفشل سواء من طرف موظفة المندوبية الإقليمية أو من طرف بعض الصحفيين.

كل هذا وغيره يطرح عدة تساؤلات حول مدى احترام مسؤولي قطاع الصحة بإقليم تاوريرت للقوانين المغربية ولحق الصحافة والمواطن في الحصول على المعلومة، وكذا مدى اهتمامهم بصحة المواطن التاوريرتي وسلامته.

كما يحق لنا التساؤل أيضا عن مدى وعي القائمين على هذا القطاع بأن المعلومات التي رفضوا تقديمها يمكنها أن تنقذ حياة عدد من الأشخاص، نظرا للغموض الذي يلف حادث وفاة عدد من الأشخاص بعدما قاموا بتناول محلول كحولي يستخدم لأغراض طبية تم اقتنائها من طرف شخص يعتقد أنه بائع خمور بشكل غير قانوني حسب ما يروجه عدد كبير من مواطني المدينة وعدد من الصفحات الفايسبوكية المحلية.

شاهد أيضاً

النقابة الوطنية للصحة تندد بالوضع الذي يعرفه قسم الولادة بمستشفى جرسيف وتعتزم تنظيم وقفة إنذارية

حفيظة لبياض. استنكرت النقابة الوطنية للصحة العمومية المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل بجرسيف، من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكيد 24