الأربعاء 27 مايو 2020

تازة:إطار طبي يتساءل عن دور أطر “مخطط اليقظة و رصد كوفيد – كورونا-“

أكيد24

كتب مساء  أمس الثلاثاء 7 أبريل 2020 إطار طبي بالمستشفى الإقليمي ابن باجة تدوينة على حسابه الخاص يتساءل من خلالها  عن المغزى من تكوين كل اطر الصحة بتازة في إطار مخطط اليقضة ورصد حالات كوفيد 19 …؟.

وأردف :” ماذا تنتظر هذه الأطر حتى تسرع لمساعدتنا بمستشفى إبن باجة من أجل تصحيح نقص عدد الأطباء والممرضين وبالتالي رفع مستوى سىرعة الخدمات الطبية والتمريضية المقدمة لمرضانا الكرام … وأيضا تخفيف عبء ضغط العمل على كل من يعمل في إطار كوفيد 19″.

و يبدو من خلال هذه التدوينة الشجاعة التي تنم روحها عن غيرة وطنية أن القائمين على الأمر الصحي بتازة مطالبين بالكشف عن المجهودات التي تقوم بها هذه اللجان حتى لا يعتقد المواطن أنها مجرد حبر على ورق.

كما يحتاج المواطنون إلى التعرف على الحالة الصحية للمصابين بفيروس كورونا و نوع الخدمات التي يقدمها جنود الخفاء من أطباء و ممرضين و وتيرة المراقبة الطبية المباشرة التي من شأنها رفع معنوياته، داخل المستشفى و رفع معنويات المواطنين خارجه.

في هذا السياق يبقى دور البلاغات المفترض إخراجها و توزيعها بشكل منظم و منتظم أساسيا لقطع الطريق أمام الإشاعات و التأويلات،  و توضيح التسريبات لأننا في مرحلة لا تقبل إلا أن نكون في خندق واحد و يدا واحدة لمواجهة العدو المشترك كورونا.

و هذه نص التدوينة التي نشرها الإطار العامل بالمستشفى الإقليمي ابن باجة:

سؤال من قلب الواجب والحدث :
أيها الأطر الصحية بإقليم تازة نحن لسنا الأعداء بل كوفيد 19 هو العدو المشترك …!!

ما المغزى من تكوين كل اطر الصحة بتازة في إطار مخطط اليقضة ورصد حالات كوفيد 19 …؟ ماذا تنتظر هذه الأطر حتى تسرع لمساعدتنا بمستشفى إبن باجة من أجل تصحيح نقص عدد الأطباء والممرضين وبالتالي رفع مستوى سىرعة الخدمات الطبية والتمريضية المقدمة لمرضانا الكرام … وأيضا تخفيف عبء ضغط العمل على كل من يعمل في إطار كوفيد 19 …

نحن نتساءل مع مسؤولينا بقطاع الصحة محليا وجهويا ووطنبا وكذلك مع مسؤولي الإقليم على المستوى العالي والجهة والوزارات … ماذا تنتظر هذه الأطر الصحية بالإقليم ان تسرع لتقدم لنا يد العون والمساعدة لنلبي نداء صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله … أم أنها تنتظر إنتهاء جائحة كورونا لتطلق عنان لسانها حول مفاهيم التضحية والواجب والوطنية والمهنية … !!!

ليس تساؤلي هذا تراجع او تقاعس عن تأدية الواجب … بل تساؤلي عبره اريد أن أخبر العالم اننا بمستشفى ابن باجة وبحفنة قليلة من الممرضين والأطباء سوف نتغلب على هذا الوباء ولو أدى ذلك لموتي في سبيل الواجب الوطني …

شاهد أيضاً

التعليم زمن “الحماية” .. تكريس للاستغلال الاستعماري

ابتسام بهيج عرف المغرب خلال مرحلة الحماية (1912-1956) تحولات شملت ميادين مختلفة بما فيها التعليم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكيد 24