الإثنين 12 أبريل 2021

ارتباك في افتتاح الدورة الخريفية 24 لجامعة مولاي علي الشريف بسبب انفراد السلطة بالتنظيم يدفعها إلى الاستعانة بالتلاميذ للتعويض عن غياب الحضور.

ياسين حسيني/أكيد24

عرف اليوم الاول لافتتاح الدورة الخريفية 24 لجامعة مولاي علي الشريف السبت 24نونبر 2019 ارتباكا في التنظيم  تجلى في غياب  المنتخبين وممثلي مكتب المسير لجماعة مولاي علي الشريف باستثناء الرئيس.

ما بعث على الشك بوجود صراع داخلي بين الباشوية والجماعة على مستوى التنظيم و اقصاء الجماعة في   القيام بدورها في التنظيم وانفراد الباشوية بالقيام بجميع الاشغال.

و دفع  هذا ارتباك  جراء انعدام الحضور (حسب متابعين)   للارتجال واحضار التلاميذ ومجموعة من سكان قصور تافيلالت من خارج جماعة مولاي علي الشريف لملء قاعة انشطة الدورة لحفظ ماء الوجه أمام الشخصيات الحاضرة و جعل  أشغال هذه الدورة تمر على أحسن وجه.

شاهد أيضاً

إصدار كتاب: “السياسة الاقتصادية لسلطات الحماية الفرنسية في المغرب خلال فترة الحرب العالمية 1914 و 1919م” لحسن ادجوز

صدر عن المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير دراسة جديدة بقلم الباحث حسن ادجوز، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكيد 24