مجتمع

في غياب إجراءات حازمة.. إستمرار مواجهات العصابات بجرسيف تثير مخاوف الساكنة 

يبدو أن مدينة جرسيف باتت تعيش على صفيح ساخن بعد تجدد المواجهات بين العصابات أو أشخاص مجهولين صباح اليوم السبت 11 ماي الجاري في حرشة كامبير قرب مسبح قاسي، مما أثار مخاوف كبيرة للساكنة الجرسيفية جراء هذه المشاهدة المروعة و الغريبة عن المدينة والإقليم.

وتستمر المواجهات بين أفراد ما يبدو انها عصابات إجرامية تنشط في تهريب وتروبج المخدرات و الممنوعات، بعد وقوع مواجهة عنيفة بين سيارتين صباح اليوم السبت استعمل فيها كذلك السلاح الابيض، في غياب إجراءات حازمة ضد هذه الاعمال الإجرامية التي أصبحت تمارس جهارا نهارا، دون خوف من اي سلطة أو جهة أمنية.

وعاشت جرسيف ليلة أمس الجمعة على إيقاع مواجهة عنيفة استعمل فيها الرصاص الحي بحرشة كامبير بين أشخاص مجهولين اثاروا الرعب و الفزع في ساكنة المدينة.

ويتساءل الرأي العام المحلي عن الإجراءات و التدابير الأمنية التي سيتم اتخاذها ضد هذه الأفعال الإجرامية التي تنشر الرعب؟ و هل سيتم تعزيز جرسيف بفرق متخصصة في محاربة العصابات خاصة وأن نشاطاتها تصاعدت في الأشهر الأخيرة وتنوعت بين عمليات السرقة و الاعتداء بالسلاح الأبيض قبل أن تشهد جرسيف هذه المواجهات بالرصاص الحي و هي سابقة في تاريخ المدينة و الإقليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى