مجتمعنسائيات

جرسيف.. المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تحتفي بنساء رائدات

محمد العشوري – و م ع/ نظمت منصة الشباب جرسيف، أمس الجمعة، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، حفلا تكريميا لفائدة نساء رائدات أعمال، ومتميزات في الاقتصاد التضامني والاجتماعي، وكذا في الحقل الجمعوي والتنموي بالإقليم.

وشكلت هذه الاحتفالية، التي نظمت في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تحت شعار “مساهمة المرأة في التنمية الاقتصادية، الفرص والتحديات”، وجرت بحضور، على الخصوص، عامل الإقليم، حسن بن الماحي، مناسبة لإبراز أدوار المرأة في خلق التنمية الاقتصادية، ودعم فرص نجاحها، وتجاوز التحديات التي يمكن أن تعترضها.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد السيد بن الماحي، أن المرأة بإقليم جرسيف أبانت عن كفاءتها ومستواها المتميز سواء في ريادة الأعمال، أو في مجال الاقتصاد التضامني والاجتماعي، خاصة المستفيدات من خدمات ودعم منصة الشباب.

وأبرز، في هذا الصدد، العناية الملكية السامية بقضايا المرأة في كل الأصعدة، وهو ما تكرسه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مختلف برامجها، مبرزا الدور المحوري الذي تضطلع به المرأة في إنجاح أوراش المبادرة، سواء كحاملة مشروع، أو كقوة اقتراحية، أو كمساهمة في مؤسسات القرار، أو كمستفيدة من مشاريعها.

واعتبر عامل الإقليم المبادرة الوطنية مثالا حيا للدور الأساسي والحيوي للمرأة في إنجاز المشاريع التنموية وإنجاحها، مع ما تقدمه من خدمات التأطير والتوجيه والإدماج الاقتصادي والاجتماعي والرعاية، داعيا إلى ضرورة مواصلة الرفع من استفادة النساء من مشاريع المبادرة عبر الاستهداف الفئوي، لاسيما النساء في وضعية خاصة أو إعاقة أو هشاشة اجتماعية واقتصادية، وكذا تقوية قدرات النساء بالوسط القروي.

من جهته، قال رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة جرسيف، الحسن قارا، إن هذه الاحتفالية تشكل مناسبة للتعريف بمجهودات المرأة في مجال التنمية على صعيد الإقليم، حيث أضحت فاعلا وشريكا أساسيا في اتخاذ القرارات على مستوى أجهزة الحكامة الخاصة بالمبادرة.

وأوضح قارا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المرأة، التي تمثل 30 بالمائة في تشكيلة هذه الأجهزة، تساهم بقوة في بلورة العديد من المشاريع التنموية، خاصة ضمن برنامج تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب.

وأشار إلى أن منصة الشباب جرسيف، عملت منذ افتتاحها آواخر سنة 2020، على استقبال وتوجيه ومواكبة ما يفوق 2200 شاب وشابة، استفادوا من دعم الحس المقاولاتي وريادة الأعمال بما يناهز 171 مشروعا (45 منها للنساء)، وتمويل 38 مشروعا لفائدة التعاونيات (50 في المائة منها نسوية)، وذلك في إطار دعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

وفي إطار تفعيل برنامج الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة للمبادرة، خاصة محوره المتعلق بصحة الأم والطفل، تم خلال الفترة ما بين سنة 2021 ونهاية سنة 2023، تنظيم 44 قافلة طبية وتحسيسية بمختلف جماعات الإقليم.

كما تستفيد الفتيات بالوسط القروي من خدمات النقل المدرسي، وخدمات الإيواء بدور الطالب والطالبة المحدثة والمجهزة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، للمساهمة في التقليص من نسبة الهدر المدرسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى