الثلاثاء 13 أبريل 2021
(FILES) In this file photo taken on May 17, 2018 an employee walks past aircraft engines displayed in the section dedicated to the Airbus A320 NEO at the industrial and technological engine manufacturer French Safran plant, in Colomiers, southwestern France. - The French government on June 9, 2020 pledged 15 billion euros (USD 16.9 billion) for the country's aviation industry, where thousands of jobs are on the line as the coronavirus crisis hammers the travel industry. (Photo by PASCAL PAVANI / AFP)

مجموعة فرنسية لصناعة الطائرات تفتتح مصنعا جديدا بالدار البيضاء

عززت المجموعة الفرنسية “لو بستون” (LPF) حضورها في المغرب بافتتاحها، امس الأربعاء 10 فبراير الجاري، بالدار البيضاء، مصنعا جديدا لها، مخصصا لإنتاج أجزاء ميكانيكية ذات تقنية عالية لصناعة الطيران.

ويعد هذا المصنع الجديد LPF CASABLANCA، الكائن بمنطقة تسريع التنمية الصناعية للنواصر، المعروفة اختصارا بـ “ميدبارك”، أول مصنع مغربي خاص بالمعالجة الآلية للأجزاء المعدنية الصلبة الدائرية لمحركات الطائرات.

ومن شأن LPF CASABLANCA الذي يلتحق بالمنظومة الصناعية لمحركات الطائرات، المحدثة في إطار مخطط تسريع التنمية الصناعية، أن يقوي مكانة المغرب في تخصصات تكنولوجية ذات قيمة مضافة عالية.

وينتظر أن يوفر هذا المصنع، الذي شيد على مساحة إجمالية تصل إلى 6828 متر مربع، منها 4078 من المساحة المغطاة، بغلاف استثمار في وسائل الإنتاج بقيمة 55 مليون درهم بالنسبة للمرحلة الأولى، 100 منصب شغل في أفق سنة 2024، فضلا عن كونه سيسمح لمجموعة (LPF) برفع قدرتها الإنتاجية، وولوج أسواق جديدة من خلال اكتساب زبناء جدد.

وبهذه المناسبة، اعتبر المدير العام للصناعة بوزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، علي صديقي، أن المغرب يقطع خطوة مهمة في اتجاه الاندماج ضمن المنظومة الصناعية لمحركات الطيران، التي تعد من المجالات الأكثر تعقيدا في صناعة الطيران.

وأضاف أن هذا الاستثمار سيتيح خلق مناصب شغل مؤهلة في فئات المهندسين والتقنيين المتخصصين والعاملين المؤهلين، مشيرا إلى أن افتتاح هذا المصنع يؤكد جودة الكفاءات المغربية، والتقدم الكبير الذي يعرفه قطاع صناعة الطيران بالمغرب.

ومن جانبه، أبرز مدير PLF Casablanca عادل بيداوي، أن افتتاح هذا المصنع الجديد سيمكن من الانتقال إلى مرحلة جد مهمة على المستوى التكنولوجي بالمغرب، بالنظر إلى تخصصه في صناعة الأجزاء الميكانيكية ذات التقنية العالية.

وقال إن مصنع الدار البيضاء يشكل اللبنة الأولى ضمن منظومة صناعية متكاملة لتصنيع المحركات، مسجلا أن تعزيز تواجد المجموعة داخل المغرب، والذي يمتد لأكثر من عشرين سنة، أتاح الرفع من جودة وكفاءة الأطر المغربية.

ويؤكد قطاع الطيران الوطني، الذي يتوفر على يد عاملة مغربية عالية التأهيل، من خلال هذا الاستثمار الجديد، مدى الجاذبية التي عرفت المملكة كيف تطورها وترتقي بها إلى أعلى مستوى تكنولوجي، بفضل الرؤية المتبصرة لجلالة الملك محمد السادس.

وتتواجد مجموعة (LPF) بالمغرب منذ سنة 1999، وهو تاريخ إحداث شركة SERMP الكائنة بالقطب التكنولوجي للنواصر (Technopole de Nouaceur) ، والتي كانت من المصانع الأولى لقطاع صناعة الطيران بالمغرب.

شاهد أيضاً

“قوانين المالية في زمن الأزمات” محورة ندوة علمية بالحسيمة

تقرير اخباري شهدت الندوة العلمية  التي نظمها منتدى الباحثين بوزارة الاقتصاد والمالية بشراكة مع مجموعة البحث حول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكيد 24