الإثنين 12 أبريل 2021

المجموعة الفايسبوكية “femmes de guercif ” في زيارة خاصة لمركز تودة لنساء ضحايا العنف…

نبيلة البوخاري.

عقد لقاء اليوم الاربعاء 31 يوليوز الجاري ، بمركز تودة للاستماع و الارشاد القانوني للنساء و الفتيات ضحايا العنف ، وكان هذا اللقاء بمثابة حوار بين رئيسة جمعية الأفق الأخضر للتنمية المستدامة و البيئة و حقوق الإنسان، الأستاذة ربيعة مرضي، و المسؤولة عن مركز تودة الصديقة وداد ، من جهة، و الأستاذة يسرى الكتاني المشرفة عن المجموعة النسائية femmes de guercif ، النشيطة على موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك.

و تأسست هذه المجموعة سنة 2015 ، حيث يصل عدد متتبعاتها حوالي أكثر من 8000 متتبعة، و تعتبر من المجموعات الهادفة، حيث تسعى إلى خلق جو من التعاون و المساعدة بين نساء و فتيات جرسيف، و كذلك تبادل الأفكار وتقاسم التجارب فيما بينهن، في مختلف المجالات، سواء الصحية والغذائية ، و التجارية، و الدراسية… ،إضافة إلى حملات تحسيسية و توعوية ،ناهيك عن المبادرات الاجتماعية و الإنسانية التي من شأنها مساعدة فئات في وضعية هشة.

و توجد أيضا قناة للمجموعة تحمل نفس الإسم على اليوتوب و التي تأسست منذ شهر و يبلغ عدد متتبعيها 350 متتبع و متتبعة .

وقامت الأستاذة يسرى الكتاني بمجموعة من الزيارات لمراكز أخرى، حيث قامت بزيارة مركز النجود للأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة، و كذلك زيارة دار الولادة،و إلى جانب هذه الزيارات ،قامت أيضا بزيارة العديد من الدكتورات اللاتي تطوعن للإجابة مجانا على تساؤلات العضوات حول مجموعة من الأمراض، و هذا استجابة لطلبات و تساؤلات عضوات المجموعة الفايسبوكية.

و تعد هذه المجموعة النسائية بامتياز من المجموعات الفيسبوكية المحترمة، و الخالية من الميوعة و التفاهات، و المعروفة بقوانينها الصارمة.

و يبقى الهدف من وراء هذه الزيارة هو التعريف بالمركز ، لكي تصل إليه النساء و الفتيات التي يعانين في صمت من العنف، من اجل مساعدتهن و إرشادهن، فمركز تودة التابع لجمعية الأفق الأخضر ، تأسست شهر مارس 2016 ، بدعم من وزارة التضامن و المراة و التنمية الإجتماعية ، و كذلك وكالة التنمية الإجتماعية لمحاربة العنف ضد المرأة .

وتتمثل مهمة المركز الأساسية في مناهضة جميع أشكال العنف المبني على النوع الإجتماعي، و تتعدد الخدمات التي يقدمها مركز تودة لنساء ضحايا العنف و التي جميعها بالمجان و هي كالآتي :

1-الإستقبال : مساعدة و طمئنة كل امرأة تجتاز ظروفا صعبة في وقت تحس بالحاجة الملحة لذلك.

2-الإستماع:السماح للضحية بالتصريح بالمشكل مع توفير شروط حرمة والسرية التامة للاستماع.

3-التوجيه و الإرشاد القانوني : تمكين المرأة من الوسائل المتمثلة في المعلومات و الإمكانيات التي تسمح لها باتخاذ القرار المناسب لحل المشاكل التي تواجهها .

4-الدعم النفسي: توفير فضاء يليق بالدعم النفسي للمرأة ضحية العنف.

5-المرافقة و التأطير : دعم المرأة على تفعيل القرارات التي تكون قد اتخذتها و مساعدتها على تحقيق غاياتها بدل ممراسة الوصاية عليها .

كما تتعدد الوسائل التي توظفها الجمعية و المركز من أجل مناهضة العنف، حيت يتم تنظيم ورشات تكوينية و تحسيسية لفائدة النساء المستفيدات من خدمات مركز تودة، إضافة إلى تنظيم ندوات و حملات حول حقوق المرأة و مناهضة العنف، و كذا إنجاز تقارير و إحصائيات حول العنف المبني على النوع الإجتماعي.

شاهد أيضاً

النقابة الوطنية للصحة تندد بالوضع الذي يعرفه قسم الولادة بمستشفى جرسيف وتعتزم تنظيم وقفة إنذارية

حفيظة لبياض. استنكرت النقابة الوطنية للصحة العمومية المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل بجرسيف، من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكيد 24