الإثنين 14 أكتوبر 2019

البوليساريو تختطف مدونا ومعارضا لسياستها وفورساتين تندد بالاختطاف وتطالب بالكشف عن مصيره

متابعة : هشام افضيلي
اختطفت عناصر جبهة البوليساريو المعارض والمدون الصحراوي بوزيد مولاي آبا بوزيد في ذكرى الاختفاء القسري لقائد انتفاضة الزملة التاريخية، وذالك على خلفية وقفة أمام مفوضية غوث اللاجئين للمطالبة بالكشف عن مصيره.
وحسب المعلومات المتوفرة فقد تم اقتياد بوزيد مولاي آبا بوزيد
الى وجهة مجهولة من طرف ما يسمى “الدرك بعد ان تم عزله عن بقية المتظاهرين في سيارة دون تقديم وثيقة لاعتقاله او شرح الاسباب والظروف اللاقانونية التي تم فيها الاعتقال.
يشار ان المناضل مولاي ابا بوزيد من بين أشرس المهاجمين لقيادة البوليساريو ولا يولي جهدا في فضح الفساد المستشري بالمخيمات، ويشهد له بالجرأة والشجاعة وحرية القلم الذي نال به من القيادة في تدوينات يتابعها الالاف تفضح ملفات خطيرة بالحجج والادلة. لينتقل بعدها الى العمل الميداني والتنسيق لتنظيم مظاهرات متفرقة بالمخيمات أصبحت تشكل إحراجا للبوليساريو، ما جعلها تتربص به وتنظر أدنى زلة للانقضاض عليه، قبل أن تعطى الاشارة لاختطافه صبيحة يوم الاثنين خلال مشاركته بمظاهرة سلمية دعا اليها شباب صحراوي للمطالبة بالكشف عن زعيم انتفاضة بصيري.
وقد ندد منتدى فورساتين في بلاغ ذات صلة بظروف الاختطاف والمعاملة المهينة التي تعرض لها المناضل والمدون الصحراوي مولاي ابا بوزيد، داعيا الى الكشف عن مصيره ومحاسبة المسؤولين عن اختطافه، محذرا من تلفيق التهم له ، لاسكات صوته ، والحد من نشاطاته النضالية ضد قيادة البوليساريو ، كما دعا كافة المنظمات والهيئات الحقوقية الانسانية لمؤازرته في محنته، والدفع لتمكينه من حريته وضمان تمتيعه بكامل حقوقه في التعبير وإبداء الرأي بكل حرية.
كما وجه نداء الى ساكنة المخيمات الى الخروج في مظاهرات تنديدية بعملية الاختطاف، والمطالبة بالكشف عن مصيره .

شاهد أيضاً

تكريم رئيس جمعية شباب من اجل السلام الدولية بايطاليا بجائزة كتب من اجل السلام الى جانب بطل العالمي سيموني بيروتا

سيقام حفل توزيع الجوائز للطبعة الثالثة من كتب من أجل السلام 2010 الذي نظمته FUNVIC-Europa …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكيد 24