اقتصاددوليةمجتمع

2.8 تريليون دولار حجم سوق منتجات الحلال بنمو سنوي يصل إلى 7 في المئة

قال أشرف الطنبولي، الرئيس التنفيذي للغرف الإسلامية لخدمات الحلال إن حجم سوق المنتجات الحلال يبلغ 2.8 تريليون دولار، وهو ينمو بنحو 7 في المئة سنويا ، ما يعني أن الأسواق متعطشة لهذا النوع من المنتجات.

وأوضح الطنبولي في تصريحات صحفية، على هامش أعمال “منتدى مكة للحلال”، أمس الثلاثاء، أن سوق هذه المنتجات لا تقتصر على الدول الإسلامية بل تتعداها إلى الدول الأخرى، إذ إن 23 في المئة من المسلمين في العالم يعيشون في دول غير مسلمة.

وأضاف أن حجم سوق الحلال “يتجاوز الملياري مسلم إلى غير المسلمين، إذ بات المنتج الحلال يرتبط بالجودة العالية، وهناك إقبال من غير المسلمين على استهلاكه. هذا الأمر نراه في جنوب أفريقيا حيث معظم سكان البلاد هم من غير المسلمين بينما 80 في المئة من المنتجات هناك حلال”.

وتولي المملكة العربية السعودية، المستضيفة لنسخة هذا العام من “منتدى الحلال”، اهتماما كبيرا بقطاع صناعة الحلال، حيث أطلقت في مايو 2021 الاستراتيجية السعودية للمنتجات الحلال، كما أطلق صندوقها السيادي، صندوق الاستثمارات العامة، شركة “تطوير منتجات الحلال” في أكتوبر 2022، بهدف الاستثمار في تطوير وتوطين قطاع صناعة منتجات الحلال في المملكة. وتستهدف الشركة المساهمة في تمكين الشركات المحلية، وبالأخص المقاولات الصغيرة والمتوسطة، للنمو والتوسع في أسواق منتجات الحلال العالمية، كما تعمل على تطوير هذا القطاع في المملكة، عبر الشراكة مع شركات تنشط بمجال صناعة منتجات الحلال والأغذية على المستويين المحلي والعالمي.

ووفق أحدث تقرير لواقع الاقتصاد الإسلامي العالمي الصادر في 2022، أنفق المسلمون حول العالم أكثر من تريليوني دولار أميركي على منتجات الحلال عام 2019، بمعدل زيادة سنوية تقدر ب3.2 في المئة، متوقعا وصول الإنفاق الاستهلاكي على هذه المنتجات احول العالم إلى 2.4 تريليون دولار في 2024.

يذكر أنه بالإضافة إلى منتجات الحلال المتمثلة بصناعة الأغذية والأدوية ومستحضرات التجميل، تضم سوق الاقتصاد 4 فئات أخرى هي التمويل الإسلامي، والأزياء المحتشمة، والسياحة العائلية، والإعلام والترفيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى