الإثنين 12 أبريل 2021

زمن كناوة الجميل بتازة

الرباط: محمد العلوي الباهي

كان سكان تازة العليا يخرجون فرادى وزرافات من دروب المدينة القديمة قاصدين ساحة آحراش الفسيحة والخلابة بعد أن آنتظروا بلهفة وشوق محسوس مناسبة عيد العرش للاستمتاع بأهازيج ونغمات راقصة ذات بعد إفريقي جنوب الصحراء…………

هذا الحدث عبارة عن آحتفال كناوي صرف فقد دأب وآعتاد المرحوم عبد السلام التوزاني الفنان الإنسان على إحياء هذا التقليد بهذه المناسبة الوطنية سنويا منذ بداية الستينيات من القرن الماضي إلى حدود منتصف الثمانينيات وهو بهذا يكون قد أتم ربع قرن من الحضور…….

كان مهرجانا بكل ما في الكلمة من مصداقية ومعنى رغم تحمل أعبائه من طرف فرد واحد .. يمتد لثلاثة أيام بداية من العصرإلى غروب الشمس طيلة 25سنة بالتمام والكمال … وهو بهذا يعتبر أقدم مهرجان كناوي بالمغرب على الإطلاق…..حيث تعج الساحة بالمولوعين بهذا النمط الموسيقي الإفريقي .. وقد كانت نغمات الهجهوج والطبل والقراقب تصدح في سماء أحراش وتبعث النشوة الممزوجة بالفرحة كما تضفي جوا من الألفة النادرة بين الجماهيرالغفيرة التواقة للفن الكناوي ……………….

في الحقيقة لم تسعفني الذاكرة في آسترجاع أسماء أفراد هذه الفرقة الكناوية عدا المرحوم [ بابا ]سائق الحافلة الفريدة من نوعها والتي تربط بين تازة العليا وتازة الجديدة وهو بهذا العمل آكتسب شهرة ومحبة بين التازيين………غيرأن بقية أسماء الفرقة الكناوية فيرجع الفضل وكل الفضل للفنان يوسف التوزاني الذي أمدني بها …فهناك الأخوان عدي محمد وعدي عبد القادر ومحمد ميكا .. وهم أصحاب حرف شعبية غير أن الروح الكناوية تسكنهم فهم مهرة في هذا الفن الإفريقي الأصيل ……. وبهذا تكون مدينة تازة قد طوت صفحة مشرقة من تاريخها الفني النادر

 

شاهد أيضاً

إصدار كتاب: “السياسة الاقتصادية لسلطات الحماية الفرنسية في المغرب خلال فترة الحرب العالمية 1914 و 1919م” لحسن ادجوز

صدر عن المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير دراسة جديدة بقلم الباحث حسن ادجوز، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكيد 24