الإثنين 26 أغسطس 2019

بالصور .. حضور قوي ومتميز للباس التقليدي الصحراوي بمهرجان “تيتراتين قفطان” الدولي بأكادير

أكيد 24/ محمد العشوري.

عرف المهرجان الدولي “تيتراتين قفطان” أو نجمات القفطان الذي نظم بمدينة أكادير نهاية الأسبوع الماضي، مشاركة متميزة لمجموعة من المصممات من داخل وخارج المغرب، خاصة من الجزائر وتونس وبلجيكا وفرنسا وألمانيا.

وتميز المهرجان بالحضور القوي للباس التقليدي الصحراوي خاصة “الدراعة” الرجالية أو “الملحفة” النسائية، التي تمييز المناطق الصحراوية عن غيرها من المناطق المغربية.

 

وقالت السيدة ميلودة العابدي، رئيسة جمعية امرأة الغد للنهضة والتنمية، ومصممة صحراوية، في تصريح لموقع أكيد 24، إن اللباس التقليدي الصحراوي سواء الرجالي أو النسائي يعتبر من رموز الهوية المغربية الصحراوية، والتي تمييز أزياء الأقاليم الصحراوية عن غيرها من المناطق بالمغرب وشمال إفريقيا.

كما وضحت السيدة العابدي، أن الدراعة هي الزي التقليدي الرجالي عند قبائل البيضان، وهي عبارة عن ثوب فضفاض له فتحتان واسعتان على الجنبين خيط من أسفل طرفيه وله جيب على الصدر، مشيرة إلى أن هذا الزي من أصول إفريقية انتشر في موريتانيا حوالي النصف الثاني من القرن الثامن عشر ميلادي، وكانت الدراعة في بداية أمرها تخاط من كميها دون أن يكون لها جيب وتسمى “الملكية”، ثم تطورت على يد الولاتيين الذين استحدثوا لها جيبا، ثم طرزوها وكانت سبعة أمتار ونصف، ثم عرفت الدراعة بعد ذلك تطورا على مستوى الخنط “الشكه أو لمظلع” فكانت بيضاء أو مصبوغة بالأزرق الفاتح أو الداكن أو الأبيض المنضوخ بالأزرق.

 

كما أبرزت ممثلة الداخلة، أن “الملحفة” هي قطعة قماش طويلة (بين 3 و4 أمتار) تلبسها المرأة الصحراوية في المناطق الجنوبية للمغرب، وتغطّي كامل جسدها، من خلال إبرام بعض العقد، ووضع بعض اللباس فوق الرأس والأكتاف، ولا يقتصر على النساء “البيضانيات” المغربيات، بل الموريتانيات أيضاً (و”البيضان” هم سكان الصحراء المتكلمون باللغة الحسانية، سواء كانوا من أصول عربية أو أمازيغية أو أفريقية) تقول السيدة ميلودة ، أنه قد اقحمت الألوان في الملحفة لكي لا تكون مقتصرة على اللون الأسود و ليس هذا فقط بل إن كل نوع من أنواع الملحفة مخصص لمناسبة معينة فليست ملحفة العقيقة هي ملحفة العرس أو غيره، ومن أنواعها نجد (الشكة، الخنط، الغليض، و الرقيق الحرير..).

وتهدف السيدة ميلودة العابدي الفاعلة الجمعوية النشيطة بمدينة الداخلة من خلال جمعيتها إلى دعم المرأة بجهة الداخلة وادي الذهب وتمكينها من أخد زمام المبادرة.
وتترأس السيدة ميلودة سفيرة الزي الصحراوي المغربي، تعاونية “مولودة للخياطة” التي تهدف إلى خلق مشاريع مدرة للدخل لفائدة النساء، كما تهدف إلى تسويق الزي الصحراوي وطنيا ودوليا، إضافة إلى عملها على تطوير القفطان المغربي عبر إدخال لمسات من التراث الصحراوي عليه.

وإضافة إلى مجال الأزياء والتصاميم تعمل السيدة ميلودة عبر جمعيتها على تكوين المرأة بجهة الداخلة وادي الذهب وتحسيسها بالقضايا المجتمعية والوطنية الراهنة وبحقوقها الأساسية، وبأهمية دورها داخل الأسرة والمجتمع، وتطوير وتحسين جودة الخدمات المقدمة للنساء ضحايا العنف، تحسيس وتوعية النساء المعنفات بحقوقهن وتعزيز قدراتهن…

 

شاهد أيضاً

عمالة جرسيف تنظم لقاء تواصليا احتفالا باليوم الوطني للمهاجر

  محمد العشوري. نظمت عمالة جرسيف، صباح اليوم السبت 10 غشت الجاري، لقاء تواصليا مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكيد 24