صحةمجتمع

آيت الطالب يعطي إنطلاقة خذمات المركز الإستشفائي الإقليمي بالدريوش

 

حفيظة لبياض

قام خالد آيت الطالب وزير الصحة والحماية الإجتماعية، يومه السبت 29 يناير، بافتتاح المركز الإستشفائي الإقليمي بالدريوش، من أجل تأهيل القطاع الصحي بالإقليم، ومواكبة أوراش الحماية الإجتماعية.

ويشمل هذا المركز الإستشفائي، الذي تم إنجازه على مساحة 17 ألفا و850 مائة متر مربع، عدة أقسام، منها مصلحة الإستقبال، إدارة، ومستعجلات، ثم وحدات الإستشفاء الخارجية والإستكشافات الوظيفية، فضلا عن مستشفى النهار، وكذلك وحدة التوليد والإنعاش، إضافة إلى المركب الجراحي، ومركز تصفية الدم، ناهيك عن جناح مخصص بصحة الأم والطفل، وقسم للجراحة، وأيضا صيدلية.

وتضم المنشأة الصحية، التي تم إنجازها بكلفة مالية قدرها 238 مليون درهم، والتي تتوفر على 150 سريرا، 7 أطباء عامون، 15 طبيبا أخصائيا، و92 ممرضا وتقنيا للصحة، ثم 17 تقنيا وإداريا، حيث تم تجهيزها بمعدات ذات جودة عالية.

وقال خالد آيت الطالب وزير الصحة والحماية الإجتماعية، في تصريح صحفي بالمناسبة، أن إنشاء هذا المركز الإستشفائي يسعى إلى تحسين الخذمات الصحية بجهة الشرق وخاصة بإقليم الدريوش، تماشيا ومواكبة الأوراش التي انخرط فيها المغرب، وخاصة في مجال التغطية الصحية الشاملة وكذلك الحماية الإجتماعية.

وأضاف ذات المتحدث، أن المركز الإستشفائي الدريوش، سيساهم في التخفيف من العراقيل التي تواجه ساكنة الإقليم، والتي تقدر ب مائتين نسمة، وخاصة مشاكل التنقل للعلاج بمدن أخرى، ناهيك عن تخفيف الضغط على المستشفيات الأخرى.

وأعطيت إنطلاقة خذمات المركز الإستشفائي بالدريوش، بحضور معاذ الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد، ومحمد رشدي عامل إقليم الدريوش، ثم شخصيات عسكرية ومدنية، هذا ويدخل هذا المشروع في إطار تنزيل التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، والرامية إلى إصلاح المنظومة الصحية بالبلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى