الإثنين 12 أبريل 2021

إصدار كتاب: “السياسة الاقتصادية لسلطات الحماية الفرنسية في المغرب خلال فترة الحرب العالمية 1914 و 1919م” لحسن ادجوز

صدر عن المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير دراسة جديدة بقلم الباحث حسن ادجوز، تحمل عنوان: “السياسة الاقتصادية لسلطات الحماية الفرنسية في المغرب خلال فترة الحرب العالمية 1914 و 1919م”

وتدخل ضمن الدراسات التاريخية الأكاديمية المعتمدة بشكل أساس على الوثائق ذات الصلة بالتاريخ الاقتصادي للمغرب أثناء فترة الحماية، وهي دراسة نوعية عالج فيها صاحبها جوانب من السياسة الأهلية للمقيم العام ليوطي في المغرب خلال الحرب العالمية الأولى.

تمحور الكتاب حول ثلاث عناصر تفكير وتحليل كبرى تساوقت مع ثلاث فترات زمنية متفرقة في عناصرها ومعطياتها ومتسلسلة ومرتبطة في إسقاطاتها وتداعياتها.

الفترة الأولى، والتي تم حصرها في فترة ما قبل الحرب العالمية الأولى، وامتدت من نهاية القرن التاسع عشر إلى بداية القرن العشرين، وهي الفترة التي شهدت صراعا محتدما بين ألمانيا وفرنسا حول المغرب، سخر فيه الطرفان كل حنكتهما السياسية والدبلوماسية والاقتصادية.

الفترة الثانية، وتمحورت حول فترة الحرب العالمية الأولى، التي تمكنت فيها الآلة الدبلوماسية الفرنسية، بحنكة وتجربة المقيم العام للحماية ليوطي، أن تقضي على منافِستها ألمانيا وأن تبسط نفوذها على الكيان المغربي، وأن تحكم استغلال خيراته وثرواته الطبيعية والمعدنية والفلاحية والصناعية والبشرية.

وأما الفترة الثالثة، فقد همت زمن ما بعد الحرب العالمية الأولى. وفيها تم رصد التحولات الاقتصادية والاجتماعية التي شهدها المجتمع المغربي جراء حرب حامية الوطيس فرض عليه أن يعيش أطوارها ويتذوق مرارة تداعياتها كغيره من شعوب المعمور المستعمرة.

والكتاب معروض بالمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير أو لدى نياباتها الجهوية والإقليمية ومكاتبها المحلية وفضاءات الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير عبر التراب الوطني.

شاهد أيضاً

النقابة الوطنية للصحة تندد بالوضع الذي يعرفه قسم الولادة بمستشفى جرسيف وتعتزم تنظيم وقفة إنذارية

حفيظة لبياض. استنكرت النقابة الوطنية للصحة العمومية المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل بجرسيف، من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكيد 24