الإثنين 12 أبريل 2021

ما لا یأتی بالنضال يأتي بالمزید من النضال

محمد امزيان لغريب

في الوقت الذي ننتظر فيه الدولة إنقاذنا من الفقر المدقع نجدها تقدم مساعدات غذائية و صحية لدول خارجية ، وفق المثل العامی (خبز الدار یکلو البرانی ) حيث أبناء هذا الوطن الحبيب يموتون بحثا عن لقمة عيش عبر قوارب الموت أو في آبار الفحم او ما يسمى بالسندريات، وفي الوقت نفسه الذي ننتظر فيه الدولة تحرير المنطقتين المحتلتين (سبتة ومليلية) نجد المخزن يقوم بتحرير الشوارع من الاساتذة المتعاقدين، وتحرير الطبقۃ المقھورۃ المغلوبۃ عن أمرھا التي تحاول التعایش مع الاوضاع الکارثیۃ( بکریریصۃ دالفواکہ أو الخضر) فی الوقت الذی تمتلأ شوارع المدن بکراسی المحلات و کراسی المقاھی دات الخمس نجوم دون رقیب، خوفا من مکالمة ھاتفیة تأکد ترحیلھم او عزلھم أحیانا.
کما یحاولون تکمیم الأصوات الحرة التی تحاول إيصال صوتھا المبحوح بتأثیر الفقر والعطش والتھمیش والمعاناة ۰۰۰ والزج بھم فی غیاھب السجون دون مراعاة ظروفھم وأحوالہم،
نعلم أننا لا نملک القوۃ المادیة لمواجھة الفساد والمفسدین أصحاب السیارات الفخمة والفیلات علی شواطی البحر مملوؤۃ بالدھب وکووس الشمبانیا و علب السجائر من النوع الممتاز رفقۃ باغيات ، و أغلبکم یعاني من مرض الفوبیا خوفا من الإنھیار کما یقع للکثیر من أمثالھم،لکن نحن أبناء الشعب المقھور نملک ما لا تملکون ، نملك ضمیرا حیا یجعلنا نتمتع بحیاتنا کما ھی ۔نعیش و نسیر فی طریق مليء بالاشواک والصعاب دون أن نفکر فی ما نقوله من کلمة حق لأنه بکل بساطۃ لا نملک إلا کرامتنا عکس الفاسد الذي ربما یبیع شرف أخته و أمه بعدما باع وطنه مقابل دریھمات ،و ھذا ما یميز بین الحر ذو العزۃ والکرامة وبین فاسد فاسق ذو نفس میتة.

نعلم جیدا أننا من الطبقة المطحونة و أننا لا نتوفر علی أبسط الحاجیات للعیش الکریم ،ونحن فی أعینکم مجرد عبید ومجرد وسائل لخدمتکم ،لکن نعلم أیضا أنکم خائفون من أصواتنا وتضربون ألف حساب وحساب لأقلامنا الحرۃ و لأصواتنا الثائرۃ –
نعلم جیدا أن حقوقنا مھضومة وثروات البلاد لا نصیب لنا منھا، لکن نعلم جیدا أن ما لا یأتی بالنضال يأتي بالمزید من النضال و انتصار الحق علی الباطل سیاتی اجلا او عاجلا و إنما مجرد وقت فقط۰۰۰

 

“مقالات الرأي لا تعبر عن وجهة نظر الموقع أو أفراد طاقمه” 

شاهد أيضاً

النقابة الوطنية للصحة تندد بالوضع الذي يعرفه قسم الولادة بمستشفى جرسيف وتعتزم تنظيم وقفة إنذارية

حفيظة لبياض. استنكرت النقابة الوطنية للصحة العمومية المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل بجرسيف، من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكيد 24