الخميس 25 فبراير 2021

جرسيف: السنوسي يفجرها متحدثا عن الأراضي السلالية .. “الكبير بايع والصغير بايع”

محمد العشوري.

قال احمد السنوسي النائب البرلماني السابق عن إقليم جرسيف والرئيس الحالي لجماعة هوارة اولاد رحو، متحدثا عن ملف الأراضي السلالية، إن “الكبير بايع والصغير بايع .. وحنا عارفين كلشي”، في اشارة واضحة إلى تورط الجميع في استغلال الاراضي السلالية والاغتناء منها.

وأضاف السنوسي خلال حديثه يوم امس الجمعة 31 ماي الجارب في لقاء نظم بمقر عمالة جرسيف، أنه ومنذ تعيين حسن بن الماحي عاملا على إقليم جرسيف، انتهى الحديث عن الاراضي السلالية، قائلا ” مابقاش الكلام على الاراضي السلالية والأوضاع اتحسنت .. مابقاش داك الريع .. مابقاش البيع.. مابقاش الشرا، ودابا كاين المعقول وكاين الاستثمار اللي ما قبلوهش هاد الناس”، مشيرا إلى من يعبرون عن استيائهم من تدبير ملف الاراضي السلالية والاستثمار الفلاحي بجرسيف.

وأكد رئيس جماعة هوارة اولاد رحو، أن الحاج محمد الفيلالي هو من يثير هذا الصراع حول الأراضي السلالية بعد ان أحس بتهديد مصالحه، ” هذا السيد ملي قربات اللجنة توصل ليهم.. هو لي نوض هاد الصداع” يقول السنوسي، مشددا على أن اول من استفاد من الاراضي العرشية هو الفيلالي محمد، وانه هو أول من باع هذه الاراضي واغتنا منها هو واخوه واخته وكل افراد عائلته، مشيرا إلى ان كل هذا الكلام موثق وبالأدلة.

وجاء حديث السنوسي في إطار اللقاء الذي عقدته عمالة جرسيف، لمناقشة موضوع البيان الاستنكاري الذي اصدره عدد من سكان جرسيف، والذي تبناه الحاج محمد الفيلالي وابنه امحمد الفيلالي، والذي دعا عامل إقليم جرسيف إلى إعادة النظر في طريقة تدبيره لملف الأراضي السلالية والاستثمار الفلاحي.

وكان الحاج محمد الفلالي قد أكد في ذات اللقاء الذي حضره إضافة الى عامل الاقليم والسلطات الاقليمية، والمصالح الامنية عدد من نواب الجماعة السلالية لهوارة، وأعيان الجماعة، وكذا مختلف المنابر الاعلامية، ان نواب الجماعة السلالية هم سباب الخلا متهما اياهم بالتلاعب في ملفات الأراضي السلالية والفساد، كما استنكر ابنه امحمد الفيلالي أن يستفيد 10 اشخاص محظوظين من 1200 هكتار ضمن برنامج الاستثمار الفلاحي بالاقليم.

شاهد أيضاً

تساقطات ثلجية بعدد من المناطق بالمملكة ابتداء من يوم غد الخميس

أفادت المديرية العامة للأرصاد الجوية بأن زخات رعدية قوية وتساقطات ثلجية ستهم، ابتداء من يوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكيد 24